آراء وتحاليل

المَظْلُومِيَّةُ بِالْمَفْهُومِ القُرْآنِيِّ [٤] وَالأَخِيرَةُ

نزار حيدر 2017/04/24 0

ثانِياً؛ إِنَّ كلَّ حياة أَئِمَّة أَهلُ البيتِ (ع) بمثابةِ سيرةٍ عطرةٍ من التَّضحية والإِباء والشُّموخ ورفض الضَّيم والظُّلم والعبوديَّة، ولعلَّ في خروجِ الامام السِّبط الحُسين بن علي (ع) على النِّظام الأَموي الاستبدادي الشُّمولي الارهابي والفاسد دليلٌ واضحٌ جدّاً على ذلك

المَظْلُومِيَّةُ بِالْمَفْهُومِ القُرْآنِيِّ [٣]

نزار حيدر 2017/04/24 0

تأسيساً على هذهِ المفاهيم التي استنطقتُها من آياتِ القرآن الكريم يمكنُ القولُ بأَنَّ الاستضعاف والمظلوميَّة بالمفهوم القرآني على نوعَين؛ النَّوع الاوَّل هو نوعُ الخُضوع والخُنوع والاستسلام والهرَب من الواقع!.

بين الوطنية والأخوة الإسلامية

جعفر الشايب 2017/04/03 0

إيجاد مستوى من التوافق بين دائرتي ووشيجتي الدين والوطن وما يستتبعهما من التزامات ومواقف أصبح لدى الكثيرين من الصعوبة بمكان بسبب غلبة العلاقة بين أهل الدين الواحد وأسبقيتها لديهم على العلاقة بين أبناء الوطن الواحد. التراث الفقهي والثقافي مليء جدا بالتأكيد على تعزيز الأخوة الدينية -وتحديدا الإسلامية هنا-

المُنقذ المنتظرُ من وراء البحَار!

حسن المصطفى 2017/03/31 0

هنالك من لا يزال يعتقد بأن السعوديين شعبٌ قاصرٌ، يمكن استغفاله والتكسب من ورائه. وهؤلاء في أغلبهم تجدهم يرمون بأحابيلهم في المياه العكرة، ويثيرون الموضوعات الشائكة ذات الحساسية العالية. لذا تراهم يدلون بآرائهم "التوجيهية" للمجتمع في قضايا تتعلق بالدين والطائفة والعلاقات الدولية وأبجديات الدبلوماسية، فضلاً عن أسس إدارة الدولة!.

هل انتهى عصر التلفاز

مروة الاسدي 2017/03/27 0

هل انتهى عصر التلفاز؟، هل فعلا لم يعد للتلفاز دور كبير في حياتنا من الناحية الإعلامية؟، هل التوجه الكبير نحو مواقع التواصل الاجتماعي هو السبب، فقد غدت هذه مواقع وسيلة ناجعة تمكن المتلقين من انتقاء البرامج التي يريدون مشاهدتها وفق أذواقهم الخاصة وتساعدهم من التعرف على تطلعاتهم وانتظاراتهم،

رحلتي مع الشيخ الانصاري

مروة حسن الجبوري 2017/03/20 0

الساعة الثامنة من مساء اليوم، في صالة المطار انتظر الإقلاع، أراقب صالة الانتظار والمسافرين، على اختلاف رحلاتهم منهم من يبتسم وآخر ظهر عليه الانزعاج، وآخر لم يدرك الموعد، والأغرب من هذا شخص لا يعرف عن موعد الطائرة شيء ما يعرفه الانتظار فقط

القيادة المرجعية وصناعة التغيير

محمد علي جواد تقي 2017/03/15 0

التجارب الفاشلة في بلادنا بسبب أن القيادة تتجسد في رجل؛ أياً كان، بغض النظر عن الأسماء، فهذا الرجل (القائد) لا يحق له القيادة وصلاحية القيادة من قبل الله –تعالى-، فلماذا يجب أن يحكم شخصٌ ما بلداً وشعباً لمجرد أنه قام بثورة يوماً ما؟، انه المنطق السقيم والفاشل

لماذا تصنع الازمات في العراق

محرر الموقع 2017/03/09 0

بعد الرحلة الشاقة التي قطعها العراق وشعبه مع الاستبداد والحرمان والدمار، بات أمرا ملزما أن يشعر الجميع ممن يهمهم أمر هذا البلد، بأن مرحلة البناء والتعويض قد بدأت، وأن رحلة العذاب قد شارفت على نهايتها، لذا ينبغي على أهل الشأن

ثقافة التصفيق

محمد أحمد التاروتي 2017/03/06 0

إشاعة مفردات التشجيع، في المجتمع ظاهرة إيجابية، خصوصا وان التحفيز يفجر الطاقات الكامنة، بخلاف التثبيط الذي يقتل المبادرات

عنفوان السؤال

منى الصالح 2017/03/04 0

قبل أربعة أعوام، وفي زيارتي للمدينة المنورة، كتبت مقالة حول وضع المرأة، منطلقةً من استقراء حركة الزهراء (ع) وانتفاضتها

جاذبية قلب الزهراء عليها السلام

نرجس الخباز 2017/03/03 0

في يوم من الأيام المشرقة التي تذب في الإنسان روح النشاط والحيوية وقفت أمام ساحل المحيط في مدينة كولدكوست الأسترالية كنت منبهرة من كبر حجمه وأتخيل عمقه كنت أتصور أنه لا حد له ولكنني عندما انظر الى البعيد أرى أن هناك حافة دائرية تعلم من النظر اليها ان الارض كروية وانت في جزء منها .

خطر الانفصال الشعوري والثقافي

الدكتور توفيق السيف 2017/03/02 0

سيجبرهم الواقعُ والمجتمعُ على تقديم الصغيرة على الكبيرة، والسكوت عن إنكارها، وعلى تقديم الكبيرة على التي هي أكبر منها، من باب دفع المفسدة العظمى بالصغرى، إذا استمروا في مقاومة التيار بهذا الجهل والتنطع. وسيفهمون وقتئذٍ معنى تفريطهم في هذا التنطع والتشديد ورفض الاختلاف المعتبر».

ثقافة الوسطية

محمد أحمد التاروتي 2017/03/02 0

الموقف المعتدل، يمثل النقطة الفاصلة، بين التطرف والاستهتار، فكما ان التطرف يجلب الويلات، ويدخل في الكثير من المشاكل، سواء على الصعيد الفردي، او الاطار الاجتماعي،

عندما يرحل العظماء «سماحة السيد صالح السيد سعيد آل نصيف» قدس سره

أحمد منصور الخرمدي 2017/03/02 0

منذ أن خلق الله الخلق، يختار سبحانه وتعالى أنبياءه ورسله والصالحين والعلماء والفضلاء من عباده ومواهب أخرى تختارهم عنايته، من بين جميع خلقه ويمنحهم مفاتيح من خزائنه، في العلم والمعرفة والتفقه في الدين ويلهمهم ويهبهم ملكات ذات أعجاز وخصوصية تشبه الى حد كبير في مضامينها الرسائل الربانية الجليلة والعناية الرحيمة.

رؤية في الاندماج الوطني

محمد المحفوظ 2017/02/28 0

حينما يغيب المشروع الوطني الجامع، الذي يؤسس لحالة عميقة من الاندماج الاجتماعي والوطني، تبرز كل العصبيات الموجودة في المجتمع.. بحيث تكون هذه العصبيات التقليدية، هي الحالة الطبيعية، حينما يغيب المشروع الوطني القادر على دمج الجميع في سياق وطني متحد.

موانع ومعوقات التغيير

جعفر الشايب 2017/02/28 0

التغيير والتحول في المجتمعات الإنسانية سنة كونية، فمع تطور المعرفة وتبدل الظروف الاجتماعية والسياسية تكون هناك حاجة مستمرة للتغيير والتطوير والإصلاح. لكن يحصل أن تتوالد معوقات وموانع للتغيير في المجتمعات بناء على تركيبتها وعلى ظروفها، مما يوفر لديها مقاومة عالية ضد التغيير تعيق أي عملية تحول أو تطور في المجتمع، أو أن ينتج عنه تحول مشوه وغير منسجم مع البيئة المحيطة.

نزار حيدر : الكِتابَةُ..حَلاًّ (٣)

نزار حيدر 2015/02/10 0

هلْ تُنتِجُ حريّة التّعبير وحدها حلاً عند الكتابة؟ بالتأكيد لا، اذ ينبغي ان ينتبهَ الكاتب الى ما يلي لتأتي كتابته حلاً؛ الف؛ ان يبذلَ قُصارى جهدِه ليأتي مُبدعا،ً فلا يُكرّر الأفكار بصياغات مُختلفة، ولا يكتب كلّ ما ورد في ذهنه، فليس المهم ان يُفرِغَ ما في عقله من افكار كلّما أراد ذلك واشتهى، انّما المهم ان يسعى لإفراغ افضل ما في عقله، فالكتابة ليست شهوة وانما حكمة.

نزار حيدر : الكِتابَةُ..حَلاًّ (2)

نزار حيدر 2015/02/10 0

الثّاني؛ هُمُ الذين يعبّرون عن رايهم بحريّة، عندما يأخذون بالشروط التالية؛ الف؛ القراءة بحرّية فلا يفرضون على انفسِهم او يقبلون أية وصاية، سواء في اختيار نوعيّة الكتاب او هويّة الكاتب. باء؛ يتعاملونَ مع المعلومة بحريّة من خلال التعامل العلمي والمنطقي الذي يستند على التثبّت والتّأن، فلا يتعاملون معها بانتقائية او بتعسّف.

نزار حيدر : الكِتابَةُ..حَلاًّ (١)

نزار حيدر 2015/02/08 0

لا اقصدُ هنا بكتابةِ الهواةِ، فهؤلاء لمّا يبلغوا الحُلم بعدُ، حُلُمَ الكتابةِ، وانما اقصدُ من يظنّ انّهُ يتعامل مع القلم كمسؤوليةٍ على قاعدة قولِ الله تعالى {وَقِفُوهُمْ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ}. فهؤلاء على نوعين؛ الاوّل؛ هم المرتبطون بالسلطان بشكل او بآخر

الكاتب السياسي نزار حيدر - رأيٌ في (الحَرسِ الوطني)

نزار حيدر 2015/02/07 0

التّالي، هو نصّ التصريح الصحفي الذي أدليتُ به يوم امس للزّميل احمد الساعدي مراسل وكالة أنباء آسيا اللبنانية، حول قانون الحرس الوطني الذي صادق عليه مجلس الوزراء في جلسته يوم (٣ شباط) المنصرم والّذي من المقرّر ان يُرسله الى مجلس النواب العراقي للمصادقة عليه: