مكتب سماح المرجع الشيرازي :كربلاء المقدسة:

استقبل مكتب سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله في كربلاء المقدسة بتاريخ الجمعة السادس عشر من شهر ربيع الآخر 1436 هجرية عدداً من الشخصيات السياسية ليجري الحديث حول المشاكل الكثيرة التي يمر بها العراق وأسباب ذلك حيث جرى التأكيد على أن السبب الأساس هو في الإعراض عن الأحكام الإلهية قال تعالى: (وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً) سورة طه: 124، وينبغي على الحاكمين والسياسيين الاعتبار ممن سبقهم واعرض عن شريعة الله تعالى وعمل بالاستحسانات والقياس الباطل والمصالح الشخصية فما كانت خاتمته وما آل إليه مصائر الشعوب التي حكمت بهذه الطريقة والتي ما زالت إلى اليوم في تسافل، كما وان التغير نحو الإصلاح لا يأتي جزافاً دون إصرار وإرادة وقناعة تبدأ من داخل النفوس قال تعالى: (إِنَّ اللَّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى‏ يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ) سورة الرعد: 11.

ومن ثم جرى الحديث حول أهمية زيادة الوعي وإشاعة روح الإيمان الحقيقي عبر عقد المؤتمرات والدراسات ووضع الحلول الناجعة لكثير من الأمراض الاجتماعية الناتجة من سلوك الطرق المخالفة لشرائع الله تعالى.

كذلك وفي نفس التاريخ استقبل المكتب وفداً شبابياً قادماً من مدينة العمارة ـ ثلاثمائة كيلو متر جنوب كربلاء المقدسة ـ لأداء مراسم زيارة المولى سيد الشهداء الإمام الحسين عليه السلام وأخيه أبي الفضل العباس عليه السلام.

 وقد جرى الحديث حول أهمية الزيارة في بناء شخصية المؤمن وان من أهم طرق الاستفادة منها هي الإقتداء بالمزور ومحاولة التحلي بصفاته قدر الإمكان وان يستلهم الزائر مبادئ المزور خطوطاً أساسية وخارطة طريق لحياته يسير عليها ووفق ضوابطها يكون حكمه.

كما وجرى الحديث حول دور الشباب الاجتماعي وأهمية ان يقوم الشباب بعمل خيري اجتماعي فاعل ففي ذلك تزدهر الحياة وتتطور.