الاعلام الحربي : اليمن - صعدة:

أكد السيد الحوثي بأن خطوة الإعلان الدستوري خطوة تاريخية ومسؤولة وكان لا بد منها لمواجهة الفراغ، وأضاف يحاول البعض في الداخل والخارج يحاول تنفيذ مؤامرات جديدة ضد الشعب اليمني.
وبيّن أن الهدف من استقالة الرئيس ورئيس الوزراء هو خلق حالة من الفراغ في البلاد وهو مؤامرة وخطوة سلبية وإن خطوة استقالة الرئيس كانت تهدف الى دفع البلد نحو الفوضى والانهيار، الفراغ ليس في مصلحة البلد لا على المستوى الأمني ولا السياسي.
وأضاف نقول لشعبنا العظيم أن لا يبالي من ما سيسمعه تجاه هذه الإعلان الدستوري من قبل المتآمرين، الشعب اليمني أقوى من كل المؤامرات والدسائس ولا يتحرك أشراً أو ظلماً ومن أجل الشراكة لكل اليمنيين.
وبيّن أن خطوة الاعلان الدستوري صححت المسار لإدارة المرحلة الانتقالية نحو الشراكة، ونقول للقوى السياسية إن كل خطوة حمقاء لإثارة الفتن فإن شعبنا العظيم سيتصدى لها وقال إن القوى السياسية أمام اختبار حقيقي بين تحقيق مصلحة الشعب اليمني أو أن تسقط أمام أنانيتها وعقدها و هناك فرصة حقيقية لتلك القوى السياسية لتلحق بركب الشعب العظيم وتصحح منطلقاتها من أجل المصلحة الوطنية.
واختتم بقوله شعبنا اليمني ينشد السلام ويحرص على العلاقات الإيجابية مع الجميع، ونريد دولة لكل اليمنيين ولن يكون هناك إقصاء أو إلغاء.