استقبل سماحة الشيخ علي النجفي (دام تأَييده), مدير مكتب سماحة المرجع (دام ظله), عدداً من وجهاء وشيوخ ناحية الحرية.

سماحته أَعرب عن مدى اعتزازه بهذه المدينة المباركة الحرة إِسماً ومسمى، وأَنها ممن قدَّمت الشيء الكثير، لتربة العراق المقدسة، وأشاد بعد ذلك بالجهاد الكبير الذي حققته القوى الأَمنية العراقية وأَبناء الحشد الشعبي، وتابع بالقول: "إأن الربع مليون مقاتل في جبهات القتال مِن الجيش والشرطة والحشد الشعبي المقدس، إِنما يدافعون عن 32 مليون عراقياً ، بل وعن الإِسلام والمقدسات والإِنسانية، وأَن وقفة أَبناء العراق بالدعم لهم لا يقل عن الجهاد الذي يقدمونه".

هذا وأَعرب سماحته عن ضرورة أَن نشكر الله سبحانه وتعالى, إِذ تحولت تلك اللحظات الصعبة بعد أَن سقطت العديد من المحافظات العراقية بيد برابرة العصر من الدواعش التكفيريين إِلى نصرٍ لتحرر أرضنا الطاهرة، وتقدس بأَقدام شبابنا الطاهرين، وأَن هذا ببركة الغيرة العراقية الأَصيلة، وما ورثه الأَبناء مِن شجاعة وشهامة عراقية منذ ثورة العشرين وعلى مدى العصور، وببركة الالتزام بفتوى المرجعية الدينية في النجف الأَشرف.

هذا وأَعتبر سماحته أَن الدعم لقواتنا المسلحة وأَبناء الحشد الشعبي المقدس، والوقوف مع عوائلهم إِنما هو الجهاد بعينه.