نظمت مسابقة سيدة جمال الأخلاق في بر الوالدين التابع للجنة التنمية الأهلية بالقطيف، اللقاء الثاني للاحتفاء وتكريم كوادر حماية مجالس محافظة القطيف، حيث احتفت أمس السبت، ب 201 سيدة من 25 لجنة من كوادر حماية مجالس عاشوراء، بالعوامية في مجلس السيدة سكينة، بحضور أعضاء اللجان وبعض الشخصيات النسائية الثقافية والاجتماعية.

وفي كلمتها، اوضحت رئيسة مجلس إدارة المسابقة خضراء آل مبارك أن احتفاء اليوم هو أمتداد للاحتفاء الذي اقيم ظهر يوم أمس الجمعة في الخويلدية بالفتيات والسيدات، وما تركه من أثار ايجابية لمسته المسابقة من خلال تواجد أعضائها معهن، وما وصل لهن من رسائل عززت إيمان المسابقة بما رتبت له مسبقا للاحتفاء في كل البلدات بما يسمح له أمكانية الترتيب مع اللجان الأهلية القائمة على تنظيمهن.

وأضافت بقولها: ”وها نحن في جمعنا المبارك هذا الذي نحتفي فيه بهؤلاء السيدات والفتيات في العوامية نقدم لكن أولًا التحية والتقدير على تحملنكن العناء الجسدي والنفسي، خلال أيام محرم وكنتن مستعدات لتقديم الغالي والنفيس حماية للبلاد والعباد وأن تمضي أيام المحرم بكل أمن وسلامة. ونقدم لكن ثانيًا هديتنا الرمزية المتمثلة في وردة ترمز لمحبتنا لكن وتقديرنا لما قدمتموه. متأملين ان يكون حضورنا بينكم محاولة لرد جزء من الجميل الذي قدمتموه. واقدم ثالثا، العذر على رمزية وبساطة هذا الاحتفاء كما كان أحتفاء يوم أمس“.

واضافت ان هذه الاحتفالات لم تكن لتحدث لولا العطاء العيني من قبل مطاعم طيبة وقصر الضيافة والمنتزه اللذين قدموا وجبات اللقائين مساهمة منهم في الاحتفاء بكن، وكذلك ما قدمه روزلاند حيث قدموا الهدية الوردة الرمز التي نقدمها نحن لكن بدورنا، فكل الشكر والتقدير للقائمين على هذه المطاعم ومحل روزلاند على عملهم الخير ونرجوا لهم قبول اعمالهم".

وأشادت آل مبارك بدور الجهات المسؤولة لتقديمهم الخدمات والحماية لمرتادات ومرتادي المجالس وعلى رأسها سعادة خالد الصفيان محافظ القطيف، ودوام تعاونه وأشرافه على جهود كل الجهات المعنية الرسمية وتسهيله لجهود ومشاركات اللجان المختلفة التطوعية، والشكر موصول لمدير شرطة محافظة القطيف العقيد ظافر بن ناصر الشهري ولمدير إدارة مرور المحافظة العقيد سعيد بن مشبب القحطاني ولمساعده العقيد عبد الله بن مطر المطيري.

واثنت على جهود كل من مديري مراكز الشرطة ومراكز الاطفاء في كل مدن وبلدات المحافظة وكل الجنود والرجال والأفراد العاملين معهم لتعاونهم وسهرهم على حماية المواطنين والمواطنات، ولكل رجال الامن والمطافيء، والشكر موصول للبلديات لتعاونها في مجال النظافة خلال ايام المحرم.

بدأ البرنامج بتناول وجبة الغداء، ليعقبها برنامج آثرائي من اللجنة المنظمة، استهل بتلاوة عطرة من كتاب الله، ليكون للكلمات الشكر والفخر بشرف الخدمة نصيب من اللجان الموجودة والاستشهاد بالرويات من أهل البيت التي تعزز خدمة مجالس الأمام الحسين ، بالإضافة للإلقاء قصيدة «حماة العقيدة» للشاعر أحمد الرويعي.

تضمن اللقاء تقديم عرض مرئي تعريفي بفكرة المسابقة، مع توضيح الانجازات المحققة وفق الرؤية والرسالة، التي تنتهجها خلال دوراتها السبع السابقة، وما تسعى لتحقيقه في دورتها القادمة، مع حث الفتيات على التسجيل والتواصل مع المسابقة للإستفادة من البرامج التدريبية المقدمة خلالها والفوز بلقب سيدة أو وصيفة سيدة جمال الأخلاق.

وفي كلمتها، تحدثت عضو المجلس البلدي عرفات الماجد بين ما تعودت عليه منذ الصغر فيما تجد من خدام للأمام للحسين  كبيرات في العمر حيث لا حاجة حينها لكوادر الحماية والتي اصبحت ضرورة في ايامنا هذه، فانبرى لهذه المهمة دعما لاجهات الرسمية، فتيات وسيدات تطوعن بدون خوف على أرواحهن من اجل خدمة المجتمع ليقفوا في موقع الدفاع لحماية مجالس محرم، حيث وجهت شكرها للجميع اللجان المشاركة على الجهود المبذولة.

بعد ذلك، قدمت المتطوعة زينب آل شهاب أروع مثال كأصغر متطوعة لمجلس نسائي يستقطب كبيرات السن، لتكون هي الوحيدة التي تقوم بحمايتهم.

وختم البرنامج بتكريم جميع اللجان من قبل كل من رئيسة مجلس ادارة المسابقة وعضو المجلس البلدي خضراء آل مبارك، وعضوة المجلس البلدي عرفات الماجد وعضوات المسابقة «فاطمة العالي، أوصاف المسلم، عاتكة الشيخ، خاتون آل شبر وفاطمة الشيخ»، مع تقديم المسابقة الشكر لجميع الجهات المشاركة والداعمة خلال التكريم.