طالب الشيخ حسن الصفار المؤسسات الدينية بمختلف المذاهب الإسلامية بإعادة النظر إلى الفكر والثقافة والخطاب الديني.

ودعا الشيخ المؤسسات الدينية والتربوية والإعلامية والثقافية بالقيام بالادوار المرجوة منها؛ مشيدا بدور وزارة الداخلية في محاربة الإرهاب.

وأكد الشيخ الصفار خلال مداخلته في الأمسية التي أقامها منتدى الثلاثاء الثقافي على أن القاسم المشترك بين الدول والمناطق التي ينتشر فيها الإرهاب، هو انتماء أفرادها إلى الحالة الدينية الإسلامية؛ داعيا بشدة إلى إعادة النظر إلى التراث الإسلامي.

وأوضح عدم إمكانية الاعتماد على النص القرآني وسائر النصوص باعتبارها نصوص مطلقة من حيث الزمان والمكان؛ منوها إلى «مشكلة» استشهاد الخطيب والفقيه بالآيات القرآنية أو النصوص التراثية المعروفة بأنها محكومة بزمنها.

وقال في الأمسية التي تحدث فيها الإعلامي سعود المصيبيح بعنوان «الأمن الوطني بين الفكر والممارسة»؛ ”اذا لم نعد النظر في الفكر والتراث والثقافة، ستبقى الحلول ترقيعية“.

وأكد الشيخ على أن سوء الأوضاع الاجتماعية والخلل الاجتماعي يعد العامل الرئيسي الثاني في ظهور الإرهاب والتوجهات الإرهابية في البلاد؛ لافتا إلى الدور الذي يمثله الوضع الاقتصادي والمعيشي للبلدان.

المصدر : جهينة الاخباري - نداء آل سيف