أعلنت منظمة الصحة العالمية، السبت، استجابتها للإبلاغ عن استخدام الأسلحة الكيميائية شرق الموصل، فيما أعربت عن قلقها البالغ لاستخدام تلك الأسلحة، إعتبرت استخدام الأسلحة الكيميائية جريمة حرب، كونه أمرا محظورا في سلسلة من المعاهدات الدولية.

وقالت المنظمة في بيان  إنه "بعد الإبلاغ عن استخدام الأسلحة الكيميائية في شرق الموصل ب‍العراق، فعَّلت منظمة الصحة العالمية وشركاؤها والسلطات الصحية المحلية خطة الاستجابة لحالات الطوارئ لتوفير العلاج الآمن للرجال والنساء والأطفال الذين قد يكونون قد تعرضوا للمواد الكيميائية الشديدة السمية".

وأضافت، انه "وفقاً للسلطات المحلية فإن إحدى مستشفيات الإحالة في إربيل استقبلت في 1 آذار 12 مريضاً، بينهم نساء وأطفال، يعانون من أعراض تنفسية ومن اندفاعات جلدية بشكل نفاطات أو حويصلات صغيرة"، مبينة أن "العلامات لدى 4 من هؤلاء المرضى كانت شديدة بعد التعرض لمادة كميائية تسبب الاندفاعات الجلدية بشكل نفطات أو حويصلات صغيرة".

وأعربت منظمة الصحة العالمية عن، "قلقها البالغ لأستخدام الأسلحة الكيميائية في الموصل، حيث يعاني المدنيون الأبرياء بالفعل معاناة لا يمكن تصورها نتيجة للصراع المستمر"، معتبرةً "إستخدام الأسلحة الكيميائية جريمة حرب، وهو أمر محظور في سلسلة من المعاهدات الدولية، منها إعلان لاهاي حول الغازات الخانقة، وبروتوكول جنيف لعام 19255، واتفاقية الأسلحة الكيميائية، ودستور المحكمة الجنائية الدولية".

ونقلت وسائل إعلام عن منظمة الصليب الأحمر "إدانتها الشديدة" لإستخدام أسلحة كيماوية  حول مدينة الموصل العراقية

المصدر: السومرية نيوز