جادت 157 سيدة بدمائهن، لمخزون الدم الخاص بمستشفى القطيف المركزي، وذلك في حملة التبرع التاسعة بالدم، التي حملت شعار «نِعمَ الجود 9» التي تأتي ضمن فعاليات حملة لجنة الأنوار بالتعاون مع بنك الدم بمستشفى القطيف المركزي وجمعية أم الحمام الخيرية.

وهدفت الحملة التي رفضت 109 سيدات لأسباب متفاوتة منها عدم لياقة المتبرع صحيا او بسبب نقص نسبة الهيموجلوبين في الدم أو ارتفاع الضغط أو لعدم انطباق الشرط، إلى سد احتياجات المرضى ومصابي الحوادث، الذين يكونون في أمس الحاجة لقطرة دم.

وذكر المسؤول عن الحملة حبيب المعلم أن التبرع بالدم سلوك نبيل ومبادرة إنسانية من شخص سليم لشخص ينزف بسبب حادث أو عملية جراحية ويحتاج إلى القليل من الدم لينجو بمشيئة الله.

وأشار الى ان الاعداد للحملة بدأ قبل خمسة أشهر للحصول على الموافقة الرسمية وتم التجهيز للفعالية قبل اسبوعين تحت شعار «نعم الجود»، لافتا الى ان عدد الكوادر المشاركين في الفعالية من الرجال والنساء 96 كادرا «43 كادرا طبيا و36 كادر منظما، و17 متطوعا»

وبيَّن شروط التبرع في ألا يقل وزنه عن 50 كجم وأن يتراوح عمره بين 18 - 60 سنة وأن تكون نسبة الهيموجلوبين عند الرجال بين 14 - 17 والنساء بين 12 - 14جم، مشيرا الى ضرورة ان يكون ضغط المتبرع المسموح به بين 100/60 إلى 140/90 والنبض بين 50 - 100 في الدقيقة وألا تزيد درجة الحرارة على 37 درجة مئوية.

ولفت الى ان الحملة تضمنت ركنا تعريفيا لجمعية أم الحمام الخيرية وركنا لفحص الضغط والسكر يشرف عليه طلاب طب وتمريض حديثي التخرج وغالبا هم متطوعون من أبناء البلدة، وركنا لفحص الأسنان بإشراف الدكتور زكي عبيد.

المصدر : باريس نيوز