أحيت لجنة «وقفة وفاء» بالقطيف الذكرى السنوية الرابعة لرحيل العلامة الدكتور عبد الهادي الفضلي «ره»، وذلك أمس الجمعة وسط حضور كبير في مزرعة النمر بمدينة سيهات.

بدأ الحفل بتلاوة عطرة من القرآن الكريم بتلاوة القارئ علي الحمّاد، ومن ثم كلمة اللجنة المنظّمة، ألقاها بالنيابة عبد العلي كرم، أشاد فيها بالراحل المؤبَّن وأهمية الإفادة من تراثه العلمي والعملي، لافتاً إلى أن إحياء هذه المناسبة واختيار «العمل الاجتماعي» يأتي في سياق استقاء التجربة وتنميتها في المجتمع.

ورحّب عريف الحفل ومدير الأمسية عباس شبّر بضيوف الندوة العلمية، وهم: الشيخ فوزي آل سيف والدكتور عدنان الشخص، ومدير الندوة الشيخ عبد الودود أبو زيد.

وتوزّعت محاور الندوة على مجموعة من العناوين، أبرزها: حكم تحمّل المسؤولية الاجتماعية وأنها فريضة دينية، وأهمية رفع المستوى العلمي والفكري في العمل الاجتماعي سواء للأفراد العاملين أو على مستوى إنشاء مؤسسات بحثية من شأنها رصد الظواهر الاجتماعية لترتكز على بياناتها المبادرات الاجتماعية.

وتناولت الندوة ضرورة تحميل المسؤولية وإطلاق المبادرات الاجتماعية الفاعلة، وأهمية الإفادة من التجارب الناجحة المحلية منها وغير المحلية، وبخاصّة الإفادة من التجربة الغربية في تأسيس وإدارة المؤسسات.

وتخلل الندوة قصيدة شعرية ألقاها الشاعر علي المحيسن، وأعقب الندوة أنشودة من وحي المناسبة ألقتها فرقة الهدى للأناشيد الإسلامية.

وتضمن الحفل أركان لمجموعة من الأعمال التطوّعية الناجحة، منها: مشروع نعمة بالدمام، ومشروع حياة إنسان بتاروت، ومشروع برنامج مستقبلي بالقطيف، ومركز البيت السعيد بصفوى، ومركز الهدى للتعليم والتنمية البشرية بالقديح.

المصدر : جهينة الاخباري