قام منتدى الكوثر الأدبي بالقطيف بزيارة المدينة المنورة من الأربعاء ضمن أنشطته الثقافية التواصلية.

وابتدأ النشاط دينيا بزيارة النبي الأكرم محمد ﷺ وأئمة البقيع وشهداء أحد، وأسد الله الحمزة ، وامتدت معرفيا بالتعرف على معالم طيبة تحت إشراف الباحث التاريخي طلال غداف حيث وقفوا على الحوائط السبعة والمساجد الأثرية والجبال، والآبار التي كانت ترعاها العترة النبوية الطاهرة.

وخصصوا وقتا لزيارة متحف دار المدينة الذي تعرفوا فيه على مراحل بناء الكعبة المشرفة، وعدة جزئيات تخص الحرمين الشريفين، إضافة إلى زيارة مزرعة العليا الذي يوجد بها أقدم حسينية بالمدينة تمتد ل 400 عام ما يؤكد الباحثون.

وأقيمت أدبيا أمسيتان شعريتان تعانق فيها الشعر القطيفي والشعر المدني في لحظات مليئة بالإبداع، فمن جانب الكوثر الأدبي شارك الشعراء «معتوق العلي، حسن ابن الشيخ عبدالكريم الفرج، فريد النمر، ياسر آل غريب، محمد المهنا، ناصر العلي، عبد المنعم الحليلي، حسن الشبيب».

وكان من جانب ملتقى طيبة الأدبي الشعراء «علي الجدعان، يوسف الشريمي، محمد فايز الحضيري، معتوق الأبرق».

وتنوعت القصائد الملقاة مابين الديني والعاطفي والإنساني، كما اشتملت على فواصل إنشادية بالمجسات الحجازية والتواشيح القطيفية.

وعبر عن هذه الرحلة حسن ابن الشيخ علي المرهون من وفد الكوثر عن سعادته بهذه الالتقاء الذي جمع ثلة من شعراء القطيف والمدينة، وعن مشاعره بهذه الزيارة التاريخية؟

وألقى الشيخ صالح جدعان كلمة موجزة شجع فيها هذه المبادرات التفاعلية، ولفت الانتباه إلى نقاط تطويرها.

وفي النهاية قدم منتدى الكوثر الأدبي الشكر لعباس مطيع الذي استقبل الضيوف وتابع شؤون الرحلة، وفي لفتة أخوية تبادل المنتديان الدروع التكريمية، واختتم اللقاء بصورة جماعية ضمت شعراء الشرق والغرب في لحظة وطنية ثقافية مميزة.

المصدر: جهينة الاخباري