شاركت عدد من الفنانات السعوديات بين 20 فنانة من دول مختلفة في معرض ومضات ملونة التشكيلي في قاعة بو شهري بالكويت على شرف الشيخة أنيسة الصباح في رابع محطة خليجياً لمعارض جاليري ألوان شرقية بالخبر.

وكان من ضمن المشاركات السعوديات كل من الفنانات «سعاد وخيك، أزهار المدلوح، أحلام المشهدي، رجاء الشافعي، سلمى الشيخ، مهدية آل طالب، فتحية الراشد، منى النزهة، ونجوى الرشيد»، ومن الكويت «ابتسام العصفور، سميرة بو خميس، سهيلة العطية، عطارد ثاقب، منى الهزيم، نوال العجمي، وهناء البلوشي»، ومن البحرين «زينب المهندس، سيما باقي»، ومن عمان، «سامية الغريبي» ومن مصر «الفنانة سهير الجوهري».

وشهد المعرض الذي يستمر عشرة أيام حضورا حافلا بشخصيات فنية واجتماعية متنوعة حيث تشرف بافتتاح الشيخة أنيسة الصباح وكذلك حفل بضيوف بينهم سامي محمد النحات ومسؤول مجموعة تسامي بالكويت الرسام وسمر البدر مديرة أكاديمية sb ومتجر ارتس اند كرفتس لبيع مستلزمات الحرف والفنون وهي الحائزة على جائزة الدولة التقديرية ومي النوري من عضو جمعية الفنون التشكيلية الكويتية والمهتمين.

وتحدثت التشكيلية سعاد آل وخيك ل جهينة الإخبارية عن مشاركتها وقالت «شاركت بعدد من الأعمال تتحدث عن المرأة في زمن القديم حيث تنوعت الخامات والألوان بين الأبيض والأسود والملون ومنهم لوحة ”إلى أمي“ مقتبسة من قصيدة للشاعر محمود درويش وأيضاً من أعمال من الذاكرة وتكوين استخدام من بعض التقنيات والألوان الزيتية والاكريلك».

وتحدثت عن مشاركتها بعددٍ معارض جماعية محلية ودولية ومعارض شخصية ومسابقات منذ عام 2006، معبرة عن سعادتها بالمشاركة مع مجموعة ألوان شرقية وهي مجموعة متعاونة وأعمال حديثة ومعاصرة وتقنيات مختلفة.

وتقدمت بالشكر الجزيل لاختيارها مع مجموعة ألوان شرقية حيث تشرفت بالتعرف على فنانات من خارج الدولة، متمنية لهن كل التوفيق في مسيرة الفن.

وذكرت آل وخيك فيما يختص بالمعرض بإن المحطة الأولى له كانت في السعودية في مدينة جدة في قاعة تسامي وكانت قد اجتمعت قلوب عدد من الفنانات التشكيليات على مبدأ واحد وهو تحقيق حلم تكوين جماعة تشكيليات من أقطار مختلفة هدفهن الأساسي هو إبراز المرأة العربية.