هنأ سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي، دام ظله، الشعب العراقي والمسؤولين والقوى الأمنية وكافة شرائح المجتمع العراقي؛ على مشاركته الفاعلة في التصويت خلال الانتخابات البرلمانية الأخيرة.

فيما دعا سماحته وخلال كلمته الأسبوعية التي ألقاها، اليوم الخميس، بحضور جمع من الزائرين في مكتبه بمدينة كربلاء المقدسة؛ دعا إلى تشكيل حكومة شراكة وطنية بعيدة عن الصراعات والمشاكل، مطالباً الكتل السياسية بتفهم الواقع العراقي ورسم خطة تكاملية لبناء البلاد.

إلى ذلك شدد سماحة المرجع المدرسي على ضرورة دراسة البعد التأريخي للواقع العراقي والاطلاع على التجارب والحوادث التي مر بها في الحقب الماضية، لافتاً إلى أهمية معرفة الأسباب المؤدية إلى ازدهار العراق عبر التاريخ حتى انه كان أول حضارة أقيمت على وجه الأرض باعتراف الكتاب الغربيين.

وأهاب سماحته بالسياسيين والمسؤولين والمرشحين الذين تنافسوا في الانتخابات بالعمل بذات الهمة لتحقيق الفوز في الانتخابات؛ للعمل في بناء العراق وردم الفجوات وتحقيق مصالح وأهداف الشعب العراقي.

فيما أكد سماحته على ضرورة التعايش مع دول الجوار للمحافظة على النسيج الاجتماعي العراقي الذي يتأثر بالمحيط الخارجي، وتفادي المشاكل المستقبلية واستيعابها عبر مبدئي الحرية والتعاون، داعياً إلى التفكير الجدي بإخراج العراق من نفق الديكتاتورية المظلم وحالات التنافر والتباعد التي تحدث بين السياسيين بسبب الانتماءات الحزبية الضيقة