بحث وفد من وزارة الخارجية العراقية برئاسة وكيل الوزارة الأقدم نزار الخير الله مع وفد من وزارة الخارجية السعودية إعادة فتح المنافذ الحدودية والنقل الجوي المباشر وتسهيل الإجراءات الخاصة بالحجاج والمعتمرين العراقيين، وكذلك الزوار السعوديين للعتبات المقدسة في العراق.

جاء ذلك خلال زيارة الوفد العراقي للعاصمة الرياض، اليوم الاحد، لبحث عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وأكد مساء اليوم المتحدث الرسمي بوزارة الخارجية العراقية د. أحمد جمال بأن اجتماعات وفد وزارة الخارجية العراقية مع الخارجية السعودية في الرياض اتسمت بالجديّة والبحث المعمّق في عدد من القضايا الهامة.

وبين ان الاجتماعات ركزت على فتح صفحة جديدة من العلاقات الثنائية بين البلدين والمبنية على الثقة المتبادلة.

وأضاف لصحيفة الرياض أن الجانب السعودي اقترح تشكيل المجلس التنسيقي العراقي السعودي.

وبين ان الاجتماع التطرق إلى فتح آفاق التعاون في مجال النفط والتكرير والطاقة، وإعادة إعمار المناطق المحررة من تنظيم داعش الإرهابي وتشجيع الاستثمار وعمل الشركات السعودية داخل العراق فضلاً عن إيجاد تنسيق أمني في مجال الاستخبارات وتبادل المعلومات.

ولفت الى ان الاجتماعات بحثت عادة فتح المنافذ الحدودية والنقل الجوي المباشر وتسهيل الإجراءات الخاصة بالحجاج والمعتمرين العراقيين، وكذلك الزوار السعوديين للعتبات المقدسة في العراق.

وأشار الى التعاون بين البلدين داخل كافة المنظمات الدولية والإقليمية وضرورة إيقاف التصريحات الرسمية ذات الطابع التحريضي والعمل على تحقيق زيارات متبادلة عالية المستوى.

وأوضح ان الاجتماعات تطرقت إلى عدد من القضايا السياسية الخاصة ببعض دول المنطقة وموقف العراق والسعودية منها.