أعرب الشيخ حسن الصفار عن صدمته بسبب فشل التصويت في مجلس الشورى على اقتراح قرار تجريم الكراهية والتحريض، مؤكدا أن المواطنين في المملكة انتظروا هذا القرار الذي يحمي وحدة الوطن ومنجزاته.

وفي مداخلة لشه خلال اللقاء برئيس مجلس الشورى الشيخ الدكتور عبدالله آل الشيخ قال: إن الوحدة الوطنية هي أهم منجز تحقّق في هذه البلاد، وهو ما نفخر به جميعاً، إنها الصخرة التي تحطمت عليها أحلام الطامعين، وواجبنا جميعاً حماية هذه الوحدة والحفاظ عليها.

رئيس مجلس الشورى الشيخ الدكتور عبدالله آل الشيخ لقاء مع المووتابع: لعلّ من أهم الأخطار على وحدتنا المحاولات الشريرة لبث التفرقة بين المواطنين، والتحريض على الكراهية، خاصة مع ما يمر بالمنطقة العربية من اضطرابات يعاني منها أكثر من بلد.

وأضاف ان وجود منابر ووسائل إعلام ومواقع تواصل اجتماعي تحترف نشر الكراهية وتحريض المواطنين بعضهم على بعض، يمثل مصدر خطر كبير خاصة على الشباب والناشئة، ووجود عناصر شريرة من هذا الطرف أو ذاك لا يبرر شيطنة مجتمعات بأكملها، فالأشرار موجودون في كل المجتمعات، كما يوجد الطيبون.

وأبان أن أعناق المواطنين اشرأبت لقيام مجلس الشورى بدور أساس في تعزيز الوحدة الوطنية، عبر تجريم التحريض والدعوات العنصرية، لكن ما صدمنا هو سقوط المشروع الذي قدّمه عدد من أعضاء المجلس عند مناقشته والتصويت عليه.

وقال الشيخ الصفار: إننا نأمل ونطالب بإعادة تقديم مشروع بهذا الاتجاه ولعلّ الظروف الآن أكثر ملائمة لإنضاج المشروع والموافقة عليه.

وكان جواب رئيس مجلس الشورى: بأن المجلس قبِل هذا المشروع وطرحه لأنه موافق مع توجهات الدولة، وأمر وارد، وليس فيه مخالفات، ولكن عندما عرض خالفه بعض الأعضاء وبينوا أن بعض المواد التي طرحت موجودة في النظام الأساسي للحكم، وبالتالي سيكون هناك ازدواج.

يشار إلى أن مجلس الشورى ناقش مشروع نظام حماية الوحدة الوطنية والمحافظة عليها، المقدم من عدد من أعضاء المجلس في جلسته المقرر لنقاش الموضع بتاريخ 28 شعبان 1436 هـ  الموافق 16 يونيو 2015م. وقد صوت 74 عضوا ضد المشروع، بينما وافق 47 عضوا، وامتنع 11 عضوا في المجلس عن التصويت.

وقد حضر اللقاء على شرف رئيس مجلس الشورى الذي استضافه رجل الأعمال عضو مجلس الشورى عبد الرحمن الراشد في العزيزية بالخبر مساء الخميس عدد من أعضاء مجلس الشورى وعلماء الدين ورجال الأعمال، وأدار اللقاء الدكتور عبد الرحمن الجعفري.

وتحدث رئيس مجلس الشورى مبدياً سروره باللقاء، مشيراً إلى دور المجلس وطبيعة عمله، واستمع إلى مداخلات عدة، أجاب على بعضها، وأحال بعض الاجابات لأعضاء آخرين من المجلس.

المصدر : جهينة الاخباري