أظهر استطلاع للرأي يوم الإثنين ١٣ مارس/ آذار أن طلبة المرحلة الثانوية اليابانيين لديهم موقف سلبي تجاه دراستهم مقارنة بالطلبة في الولايات المتحدة الأمريكية، الصين، وكوريا الجنوبية.

ووفقا للاستطلاع الذي أجرته المؤسسة الوطنية لتعليم الشباب، فإن ٩١.٢٪ من المستجيبين في اليابان يعتقدون بأن فصولهم الدراسية مصممة من أجل طلاب يحفظون محتويات الكتب المدرسية، وهم أكبر ثاني مجموعة من حيث الجنسية، حيث يأتون بعد الصين.

وفي الوقت نفسه، أجاب ١٦.٦٪ من المستجيبين في اليابان بأن فصولهم الدراسية تتطلب منهم إجراء بحوث خاصة بهم، وكتابة تقارير وتقديم عروض في حين أشار ١١.٩٪ بأنهم يقومون بالتعلم الجماعي والمناقشات. وكلا الرقمين هما أدنى من البلدان الأربعة.

وبخصوص الطريقة والسلوك خلال الفصول الدراسية، فهناك ٧٩.٤٪ من الطلبة اليابانيين يقومون بكتابة الملاحظات باجتهاد وجد، لكن ١٥٪ منهم يغفون أثناء الفصول الدراسية، فقد كانوا أكبر المجموعات من حيث الجنسية لكلا الفئتين. وبلغت نسبة الطلبة اليابانيين المشاركين بشكل إيجابي في العمل الجماعي والمشاركة الإيجابية في الفصول الدراسية الحد الأدنى، حيث جاءت ٢٣.٥٪ و٣.٧٪ على التوالي.

أجري الاستطلاع بين سبتمبر/ أيلول ونوفمبر/ تشرين الثاني من العام الماضي على طلاب المرحلة الثانوية بالمدارس العادية في البلدان الأربعة، مع استجابات صحيحة قدمها ٧٨٥٤ طالب