يعتقد مؤرخون أن مدينة جبيل اللبنانية هي أول مدينة في العالم ما زالت مأهولة بالسكان منذ ثمانية آلاف سنة، ويستندون إلى مجموعة آثار اكتشفت في المدينة في عشرينيات القرن الماضي تثبت أن الإنسان عاش في المكان منذ عصور ما قبل الميلاد.

وفيما يقول المؤرخون إن الصيادين هم من بنوا المدينة قرب الشاطئ تقول الأسطورة التي استمد منها اسم المدينة إن الإله إيل كبير الآلهة عند الكنعانيين هو من أسسها حيث وفرة الينابيع، فكانت تسمية جبيل اختصارا لـ”جب يل” أي نبع الإله إيل.

وتتوفر المدينة على معالم أثرية وسياحية متعددة تجعلها من أبرز الوجهات السياحية على شاطئ البحر المتوسط، ومنها قلعة جبيل التاريخية التي بناها الصليبيون عام 1204، وتضم اليوم متحفا تعرض فيه قطع أثرية مختلفة، وتشرف على مدينة أثرية فينيقية اكتشفت فيها توابيت لملوك حكموا جبيل ومسرح روماني.

كما تتوفر جبيل على ميناء مهم استعمل لتصدير خشب الأرز إلى مصر عبر السفن الفينيقية قبل أربعة آلاف سنة، ويعتبر الميناء مصدر رزق وعيش لسكانها، وتتميز المدينة التاريخية كذلك بأسواق قديمة مليئة بالمطاعم والمحلات التجارية حيث الصناعة التقليدية.

ويسعى مسؤولو المدينة لتطوير إمكاناتها السياحية. وفي هذا السياق، يقول رئيس بلدية جبيل زياد حواط إنهم يسعون إلى جعل المدينة خالية من السيارات ليتمتع السائح بجميع مواقعها الأثرية.

المصدر : صوت لبنان

You May Like