قال عدد من الكتاب المحليين أن أطرافا مجهولة عمدت لإنتحال شخصياتهم وإنشاء قنوات مشبوهة على الموقع الشهير ”يوتيوب“ موضحين عدم صلتهم بتلك القنوات من بعيد أوقريب.

وقال رئيس تحرير صحيفة جهينة الاخبارية زهير العبد الجبار والكاتبان حسين العلق وعبدالباري الدخيل أنهم فوجئوا بظهور قنوات مشبوهة تنتحل أسمائهم على ”يوتيوب“ وأنهم اتخذوا اجراءات فورية لإغلاقها.

وتضمنت القنوات المنتحلة مقاطع مجتزأة ومنزوعة من سياقها من خطب قديمة للشيخ حسن الصفار.

وذكر الكاتب العلق أن أطرافا مجهولة انتحلت شخصيته وعمدت على مدى الأسبوعين الماضيين لإنشاء ثلاث قنوات ذات مضمون منتزع من سياقه على موقع يوتيوب.

وأضاف أنه وفور معرفته بوجود قناة تنتحل اسمه بادر لإبلاغ إدارة موقع يوتيوب الذي قام بحذفها فورا. غير أنه فوجئ بتكرر ظهور قناتين أخريين على التوالي تنتحلان اسمه.

وقال الكاتب ل ”جهينة الاخبارية“ ان هذه الأطراف المشبوهة تحاول عبثا ربط اسمه بقنوات لا صلة له بها وأنه كلما بادر للإبلاغ عنها وإغلاقها ظهرت قناة أخرى بديلة.

إلى ذلك ذكر العبد الجبار والدخيل أنهما فوجئا بظهور قنوات تنتحل اسميهما كل على حدة وأنهما بادرا كذلك لإبلاغ موقع ”يوتيوب“ للشروع في اغلاقها.

وقال الكاتب الدخيل انه اتخذ الإجراء المعتاد لإغلاق القناة المنتحلة لإسمه على موقع ”يوتيوب“. مشددا على احتفاظه بالحق في اتخاذ أية خطوات أخرى كفيلة بحفظ حقوقه الشخصية والمعنوية.

من جهته أوضح العبد الجبار أن انتحال شخصيات الآخرين أمر شائع على نطاق واسع في المواقع الالكترونية ووسائل التواصل الإجتماعي.

وحول الغرض من هذه الأفعال قال العبد الجبار ان انتحال شخصيات الآخرين قد يكون بدافع من تصرفات عبثية أحيانا وأحيانا أخرى بغرض الإساءة الشخصية لهم أو التسبب لهم بمشكلات مع أطراف أخرى.

وأضاف بأن انتحال الشخصية مصنف ضمن الجرائم الإلكترونية التي يحاسب عليها القانون.


المصدر : جهينة الاخباري