أخبار فورتين:- طهران ـ إکنا: اعتبر قائد الثورة الاسلامیة الایرانیة المجموعات التکفیریة بانها تشکل خطراً لجمیع المسلمین سواء الشیعة أو السنة وقال: انه فی حال عدم التصدی للمجموعات التکفیریة فانها ستلحق المزید من الاضرار والخسائر بالعالم الاسلامی.

نقلاً عن الموقع الاعلامی لمکتب قائد الثورة الاسلامیة الایرانیة أنه استقبل سماحة آیة الله السید علی الخامنئی الیوم الاثنین 12 مایو الجاری رئیس الوزراء الباکستانی "نواز شریف" والوفد المرافق له بالعاصمة الایرانیة طهران.
واعتبر سماحة قائد الثورة الاسلامیة الایرانیة، السبب الاهم للعلاقة الطیبة بین الشعبین الایرانی والباکستانی هو المشترکات الثقافیة والدینیة الواسعة بینهما.
وأبدى سماحة آیة الله الخامنئی عدم ارتیاحه لانخفاض مستوى العلاقات الاقتصادیة بین ایران وباکستان، مبیناً أن هنالک أیاد تعمل عبر اسالیب مختلفة من ضمنها زعزعة الامن فی الحدود الطویلة المشترکة، لایجاد شرخ بین الشعبین الصدیقین الایرانی والباکستانی وبین حکومتی البلدین، ولکن لا ینبغی السماح باهدار الفرصة الکبرى لتطویر العلاقات بین البلدین.
وأکد آیة الله الخامنئی بانه لا ینبغی انتظار الترخیص من أحد لتطویر العلاقات الثنائیة مضیفاً أن امیرکا التی انکشف خبثها للجمیع، هی من ضمن الحکومات التی تحاول خلق فجوة بین الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وباکستان، وبطبیعة الحال هنالک حکومات أخرى تعمل فی هذا الاطار ایضاً.
واشار قائد الثورة الاسلامیة الى بعض الاحداث المزعزعة للامن فی المناطق الحدودیة بین الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وباکستان خلال الاشهر الاخیرة واضاف، ان البعض یحاول عامداً زعزعة الامن فی الحدود الطویلة بین البلدین ونحن لا یمکننا ان نصدق بان هذه القضایا طبیعیة وغیر مقصودة.
واعتبر سماحته، المجموعات التکفیریة بانها تشکل خطراً لجمیع المسلمین سواء الشیعة او السنة وقال: انه فی حال عدم التصدی للمجموعات التکفیریة فانها ستلحق المزید من الاضرار والخسائر بالعالم الاسلامی.
وخلال هذا اللقاء الذی حضره ایضا النائب الاول لرئیس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة "اسحاق جهانغیری"، أعرب رئیس الوزراء الباکستانی عن سروره البالغ للقاء قائد الثورة الاسلامیة من جدید، ونوه الى ذکریات زیارة سماحته الى باکستان فی الماضی وقال، لقد کنت فی ذلک الوقت رئیس الحکومة المحلیة لولایة "البنجاب" ومرکزها لاهور، وان الاستقبال الحافل والمشاعر الجیاشة التی أبداها الشعب الباکستانی خلال تلک الزیارة مؤشر لعمق الاواصر الثقافیة والدینیة والتاریخیة بین الشعبین.
واشار نواز شریف الى مباحثاته التی اجراها فی طهران خلال زیارته الحالیة، مؤکداً بانه سیبذل أقصى جهوده لرفع مستوى العلاقات الاقتصادیة بین البلدین الى ما کانت علیه قبل عدة اعوام وهی 3 ملیارات دولار واکثر من ذلک ایضاً والعمل على احیاء مشروع انبوب الغاز.