ذرت منظمة الصحة العالمية من أن مرض #الحصبة منتشر في #أوروبا من #فرنسا إلى #أوكرانيا بسبب إحجام البعض عن #التلقيح .

وقد رصدت #منظمة_الصحة_العالمية “أكثر من 500 حالة” في كانون الثاني/يناير في أوروبا من بينها 474 سجلت في سبع دول هي #فرنسا و #إيطاليا و #سويسرا و #بولندا و #ألمانيا و #رومانيا و #أوكرانيا .

وتشكل إيطاليا حيث سجلت نصف الإصابات (283) ورومانيا مع 17 قتيلاً منذ كانون الثاني/يناير 2016، البلدين الأكثر تضررا من هذا الوباء.

وتسبب هذا “المرض الفيروسي الخطر والكثير العدوى” بوفاة 134 ألف شخص في العالم خلال العام 2015 ولا سيما أطفال دون الخامسة.

ويمكن تجنب هذا المرض الذي يتسبب بحمى وباحمرار الجلد، بسهولة من خلال #لقاح “آمن وفعال”. إلا أن نسبة التلقيح في الدول السبع الأكثر عرضة للوباء تقل عن عتبة 95% الضرورية للقضاء على المرض.

وقالت سوزانا ياكاب مديرة منظمة الصحة العالمية لمنطقة أوروبا “كنا نتجه بشكل ثابت نحو القضاء (على المرض) في السنتين الأخيرتين ومن المقلق أن نرى حالات الحصبة تتكاثر في أوروبا”.

وأضافت “من أجل منع انتقال الفيروس ينبغي على السلطات الوطنية أن تبذل قصارى جهدها من أجل الوصول أو المحافظة على مستوى تغطية بنسبة 95 % بجرعتين من لقاح الحصبة”.

وتبقى كلفة اللقاح عائقا محتملا في أفقر دول العالم (قرابة اليورو الواحد) أما في أوروبا فإن المشكلة تكمن في الحذر من اللقاحات على ما تفيد منظمة الصحة العالمية.