دعا ممثل المرجعية الدينية العليا الشيخ عبد المهدي الكربلائي العشائر العراقية الى توجيه ابناءها بعدم الانجرار وراء الجهات التي تحاول خلق فجوة بين السنة والشيعة والطوائف والمكونات الاخرى في العراق.

جاء ذلك على هامش الزيارة التي قام بها وفد ضم وجهاء عشائر محافظة بابل امس الاثنين (3/4/2017) لمرقد الامام الحسين عليه السلام واللقاء بممثل المرجعية الدينية العليا والمتولي الشرعي للعتبة الحسينية المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي.

وقال في حديثه مع الوفد "ان للعشائر دور كبير في الحفاظ على اللحمة الوطنية, مؤكدا على العشائر العراقية ان توجه أبناءها بعدم الانجرار وراء الجهات التي تحاول خلق فجوة بين أبناء البلد بمختلف طوائفهم".

وأضاف  الشيخ الكربلائي"ان المرجعية الدينية العليا المتمثلة بسماحة السيد علي الحسيني السيستاني توصي بالابتعاد عن القنوات والجهات التي تبث الفرقة والتحسس بين السنة والشيعة والطوائف الاخرى في العراق".

وأشار "ان أبناء محافظة بابل والمحافظات الأخرى التي يعيش فيها مختلف شرائح الشعب العراقي عليهم ان يتزاوروا فيما بينهم ويتشاركوا بالمناسبات وان لا يعطوا الفرصة للأعداء لدق إسفين الفرقة ", على حد وصفه.

موضحاً، ان "المرجعية العليا، توصي بالابتعاد عن القنوات والجهات التي تبث الفرقة والتحسس بين الطائفتين السنية والشيعية في العراق".

وأكد المتولي الشرعي للعتبة الحسينية المقدسة "ان السيد السيستاني يرفض الإساءة للرموز الدينية للطوائف العراقية من إي جهة كانت", مخاطبا إياهم بالقول "لا تعطوا مجالا لتلك الوسائل الإعلامية التي تسيء للرموز الدينية ولا تروجوا لها".

وقال ايضا "نحن أبناء الإسلام وأبناء العراق, والمشتركات بيننا كثيرة مما يستوجب على الجميع المحافظة عليها من خلال التعايش السلمي، موضحا ان على العشائر العراقية الابتعاد عن مشاهدة تلك الفضائيات التي تدعو الى الفتنة والتناحر", داعيا الى "الابتعاد عن الشعارات الطائفية التي يروج لها البعض من خلال ملصقات ويافطات تستهدف رموز الطوائف الاخرى".

وذكر ممثل السيد السيستاني "ان الشعب العراقي دفع ثمناً باهضاً جراء تلك التصرفات ".

واستدرك خلال حديثه بتوجيه العشائر العراقية الى الالتزام بوصايا المرجعية العليا فيما يخص اخذ الديات العشائرية "الفصول".

متابعات

تحرير: ولاء الصفار

الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة