قم المقدسة ـ إکنا: الاعلام له دور کبیر فی العالم وبواسطة الاعلام والقنوات الفضائیة نستطیع أن نوصل عقیدتنا الی کل أنحاء العالم فلابد أن ترکز الفضائیات علی النشاطات القرآنیة مثل مسابقة القرآن الدولیة للطلبة المسلمین.

وأکد ذلک، رئیس مرکز الابحاث العقائدیة بمدینة "قم" الایرانیة، الشیخ محمد الحسون، فی حوار خاص له مع  وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة(إکنا)، قائلاً: اقامة المسابقات والمهرجانات والمؤتمرات التی تتعلق بالقرآن الکریم مثل مسابقة القرآن الدولیة للطلبة المسلمین التی تنظمها ایران أمر مطلوب ویؤدی الی الفوائد الکثیرة وبالاخص فی أیامنا هذه التی نشاهد فیها هجوم الأعداء علی الاسلام عموماً وعلی القرآن وهم یشککون فی القرآن الکریم ویدعون بأن القرآن هوالمحرف ولیس له وجود الان فی هذه الایام کما نزل علی قلب نبینا السید المصطفی(ص).
وأضاف أن اقامة هکذا المسابقات بالدرجة الاولی ترد علی هذه الشبهات وتجعل شبابنا یقتربون من القرآن ویتعلمون منه دروسهم ومناهجهم فی حیاتهم الیومیة.
وأکد علی ضرورة مشارکة الشباب من کل أنحاء العالم فی هذه المسابقة، قائلاً: لابد من مشارکة الشباب فی هذه المسابقة، حینما یأتی الشباب وحفاظ القرآن، والمهتمون بالقرآن الی هذه المسابقات فی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وهذا التجمع بحد ذاته فیه فوائد کثیرة فهی یرد علی ادعاءات المخالفین والمبغضین وأعداء الشیعة الذین یقولون بان شیعة أهل البیت(ع) لایهتمون بالقرآن.
وصرح لنا هنالک من یستشکل علینا الان یقولون بأن الشیعة لایهتمون بالقرآن ولایحفظونه ولایعلمون أولادهم حفظ القرآن الکریم وتفسیره، فاقامة هذه المسابقات فی ایران فی الواقع هو الرد الأساسی علی هذه الشبهة حتی نبین للعالم بأن شیعة اهل البیت(ع) یهتمون بالقرآن من حفظه وتفسیره وتعلیمه لیس فقط هذا بل انهم یقیمون المسابقات والمهرجانات القرآنیة التی یدعون الیها الشباب من کل انحاء العالم.
وأوضح هذا أولاً وثانیاً وجود هؤلاء الشباب فی ایران واجتماعهم من کل أنحاء العالم یؤدی الی التعارف فیما بینهم وتوثیق أواصر المحبة بین المسلمین عموماً، وثالثاً فی هذه المهرجانات والمسابقات سوف نتطلع علی الطاقات الخلاقة الموجودة لدى المسلمین وبالخصوص عند الشباب المتعلقة بالقرآن وحفظه وتفسیره عموماً.
وتطرق الی دور الاعلام الاسلامی فی تغطیة مسابقة القرآن الدولیة للطلبة المسلمین، مضیفاً: لابد لوسائل الاعلام أن تسلط الضوء الکبیر والمرکز علی هذه المسابقة حتی یتطلع الشباب والناس عموماً فی کل انحاء العالم علی هذه النشاطات والفعالیات التی تجریها الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة.
وقال الشیخ محمد الحسون انه مع الاسف الشدید وأقولها بکل الصراحة: نحن اتباع مدرسة اهل البیت(ع) لدینا ضعف فی الاعلام عموماً لیس فقط فیما یتعلق بالمهرجانات أو المسابقات القرآنیة لدینا ضعف فی ایصال عقیدتنا وحججنا وادلتنا الی العالم عموماً، العالم الان کله حسب ما یقولون کانه قریة واحدة والاعلام الان هو الصوت الرابع فی العالم بعد السلطة التنفیذة، والتشریعة، والقضائیة.
وأضاف أن الاعلام له دور کبیر فی العالم کله حالیاً وبواسطة الاعلام نستطیع أن نوصل عقیدتنا وادلتنا الی کل أنحاء العالم والفضائیات بالدرجة الاولی هی الوسیلة الاعلامیة المهمة فی العالم لان کل الشباب والناس فی العالم یستطیعون أن یشاهدوا الفضائیات، وبالدرجة الثانیة تأتی الوسیلة الاعلامیة المهمة هی المواقع الالکترونیة، وبالدرجة الثالثة یأتی الکتاب والان الکتاب من الناحیة الاعلامیة لایتصدر الاعلام لان کثیراً من الناس لیس لدیهم الوقت فی مطالعة الکتب وبالاخص الکتب والموسوعات الکبیرة ولکن الکثیر من الناس والشباب یجلسون فی بیوتهم وبامکانهم أن یشاهدوا الفضائیات فی کل انحاء العالم فلابد للاعلام وبالاخص الفضائیات أن ترکز علی هکذا المسابقات والمؤتمرات والمهرجانات ولابد للفضائیات ان تقوم بنشر عقائد الاسلام ومعتقدات مذهب اهل البیت(ع) فی کل انحاء العالم.
وأکد علی ضرورة اقامة مسابقة القرآن الدولیة للطلبة المسلمین للأناث ایضاً قائلاً: لا بأس إجراء المسابقات فی حفظ القرآن أوالتجوید او التفسیر للاناث بل أنا اقول من الضروری جداً الاهتمام بالمرأة عموماً الی جانب الاهتمام بالرجل لماذا کل الترکیز علی الرجال والشباب فیما یتعلق بالقرآن أو فیما یتعلق بهذه المسابقات؟
وأردف الشیخ الحسون قائلاً: القرآن والشریعة الاسلامیة لم تفرق ولم تمیز بین الذکر والانثی والرجل والمرأة مثلما یجب علی الرجل ان یتعلم القرآن وله اجر وثواب فی قراءته للقرآن وتعلمه وتعلمه لتفسیر القرآن کذلک المرأة أیضاً لها الاجر والثواب فی تعلم القرآن وتفسیره اذن لابد أن نهتم بالمرأة عموماً وفی کل المجالات.
وأشار الی الاشکال الذی قد یرده بعض العلماء حول بث صوت القرآن للمرأة فی التلفزیون والاذاعة، موضحاً: اکثر علماءنا الان یذهبون الی انه لا اشکال بان المرأة تقرأ القرآن وحتی ظهور صوت المرأة فی القرآن فی الفضائیات وحتی اذا کان بعنوان التجوید الا اذا أدی هذا التجوید (تجوید البنت للقرآن) بهذا الصوت الرقیق الی حدوث فتنة وریبة فلابد من النظر فی هذه المسألة الفقهیة والا اقامة المسابقات للنساء والبنات فی ترتیل القرآن وتجویده هذا أمر مرجح ومطلوب ولابد منه حتی تتعلم فتیاتنا وبناتنا ونساءنا القرآن.
واستطرد قائلاً: نحن نأتی ونستشکل المرأة لماذا لاتتعلم القرآن هل نحن قمنا بدورنا بالشکل الصحیح؟ وهل فتحنا الدورات لتعلیم البنات فی التجوید أو التفسیر أو ترتیل القرآن فاذن الاشکال لیس فی البنات والنساء والمرأة عموماً فی عدم توجهها وتعلمها للقرآن الکریم وانما الاشکال یقع علینا نحن وعلی المختصین لانهم لایهتمون بجانب المرأة ولایعلمونها ولایفتحون لها الدورات المختصة ثم بعد ذلک یأتون ویستشکلون علی البنت بانها لاتعرف القرآن، الاشکال لایرد علی البنت اساساً وانما یرد علی المعنیین بهذا الامر.
وفی النهایة، أشار الی دور ایران فی اهتمام بالنشاطات القرآنیة للمرأة مضیفاً: الحمدلله نحن نشاهد فی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الاهتمام بهذا الجانب وهنالک اقامة الدورات التعلیمة المختصة للبنات وللنساء فی تعلیم القرآن وحفظه وتفسیره وتجویده ونسأل الله تعالی لباقی المسلمین أن یقتدوا بالجمهوریة الاسلامیة فی هذا الجانب.
والشیخ محمد الحسون من موالید مدینة النجف الاشرف درس فی جامعة بغداد ثم انتقل الی مدینة قم المقدسة ودرس فی الحوزة العلمیة بهذه المدینة لدیه مجموعة من الکتب والآثار فی مجال التألیف والتحقیق وشغل وعمل فی تبلیغ الاسلام وسافر الی أکثر من 22  دولة فی العالم من أجل التبلیغ والان رئیس مرکز الابحاث العقائدیة فی مدینة قم المقدسة.