أضحت فاجعة سابع الأئمة الأطهار الإمام موسى بن جعفر الكاظم "عليه السلام" رسالة حق وموقفاً إنسانياً مشرفاً ونبراساً ينير طريق المجد، ومن جوار الإمامين الجوادين "عليهما السلام" احتشدت جموع الموالين بقلوب مفعمة بمحبة الله تعالى لأداء صلاتي العشائين، وهم يتضرعون إلى الباري العلي القدير بأن يحفظ العراق وأهله وزوار الإمامين الجوادين وينصر القوات الأمنية والحشد الشعبي وهم يخوضون معارك تحرير والانتصار. وتأتي هذه الصلاة المباركة ضمن التظاهرة الإنسانية للمشروع الإيماني السنوي الكبير الذي لازم المسيرة المليونية الوافدة لزيارة الإمامين الكاظمين "عليهما السلام"، بهدف نشر ثقافة صلاة الجماعة والبرامج الدينية التوعوية.