قال السید "أمیر مسعود شالفروشان" مسؤول العلاقات العامة والتعلیم فی المؤسسة الصحیة للعتبة الرضویة المقدسة: تم تقدیم الخدمات الصحیة لأکثر من ملیون وستمئة شخص فی الحرم الرضوی المطهر خلال العام الفارسی السابق الموافق لعام 2016مـ
 أفاد موقع العتبة الرضویة الإخباری أن السید "أمیر مسعود شالفروشان" قال بعد بیان هذا الخبر: افتتحت مؤسسة العتبة الرضویة الصحیة بهدف تقدیم الخدمات الصحیة للزائرین والمجاورین من موقوفات الإمام الرضا (ع) فی العهد الصفوی عام 1931.
 وقال: بافتتاح بناء دار شفاء الإمام الرضا (ع) الجدید فی أربعة طوابق وبمساحة 4939 مترا مربعا أصبح من الممکن لکافة الزائرین والمجاورین استخدام الأجهزة الطبیة المتنوعة مثل التنظیر، وجهاز قیاس التنفس، وقیاس ضربات القلب، وبأسعار متوازیة مع أسعار وزارة الصحة الحکومیة.
کما یقدم دار الشفاء الخدمات الإسعافیة لزوار الإمام الرضا (ع) داخل الحرم الرضوی المطهر وذلک من خلال إحداثه مراکز طبیة ثابتة ومتنقلة داخل الحرم المنور.
وقال: وفق الإحصائیات فإن 1600000 شخص استفادوا من الخدمات الصحیة الواسعة فی دار الشفاء ومراکز الإسعافات الأولیة التابعة له المتواجدة داخل الحرم المنور، والقسم الأکبر من هذا العدد هو من المراجعین للأطباء العامین والصیدلیة ولقسم الحقن.
وأشار إلى زیادة الإمکانات الصحیة مثل استخدام الأطباء المتخصصین وأطباء التخصصات الفرعیة ، والاختبار الریاضی، والمعالجة الکیمیائیة، وأجهزة الأشعة المتطورة، وقال: تقدم فی هذا المستشفى خدمات عدیدة أیضا کإعطاء نوبات الأطباء العامین والمتخصصین والموجات فوق الصوتیة (الإیکو)، والمخبر وعیادة الأسنان، والصیدلیة، والاسعافات الأولیة، وخدمات التمریض مثل تخطیط القلب والحقن والمصل والإسعاف.
یجدر التذکیر أن أکثر المراجعین لهذه المؤسسة فی العام الماضی کان فی الشهر السابع والثامن والأول والرابع بالترتیب