استقبل مكتب سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله في كربلاء المقدسة بتاريخ ليلة الجمعة الثالث والعشرين من شهر ذي القعدة الحرام 1435 هجرية جمعاً من الزائرين الكرام قادماً من محافظة ديالى / خان بني سعد، وكان في استقباله سماحة حجة الإسلام والمسلمين السيد مهدي الشيرازي حيث رحب بالمؤمنين الزائرين ملقياً كلمة بالمناسبة افتتحها بقوله تعالى: (وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى‏ عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ) سورة التوبة: 105.

فقال: لأهمية العمل قرنه الله تعالى بالعبادة وقد ورد «العمل عبادة»، كما وجعل لكل عمل اجر يتوافق وحجمه لكن جعل للجهاد والتضحية بالنفس والمال في سبيل الله الجنة قال تعالى: (إِنَّ اللّهَ اشْتَرَى‏ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ وَالْقُرْآنِ) سورة التوبة: 111.

وكذلك قال: في عالم اليوم نجد بني البشر يتخاصمون من اجل متر بل شبر من الأرض لكن نجد ان الله سبحانه يعطي الجنة ثمن لعمل هو الجهاد وهذا في غاية الكرم والجود والجنة لا حساب فيها فلا خصومة ولا نزاع بل هي التكامل المنشود من قبل العقلاء وطريقها الجهاد في سبيل الله بالنفس والمال فعلينا به مخلصين لله سبحانه.

وأضاف: ان القوانين الإلهية كفيلة بتحقيق السعادة في الدنيا فعلينا العمل من اجل أن تصبح سائدة وحاكمة والا فان الإعراض عنها يسبب المشاكل والضيق في الحياة الدنيا قال تعالى: (وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى‏) سورة طه: 123، وما المشاكل التي نشهدها اليوم من كثرة المطلقات والأرامل والفقر والأمراض المتفشية المستديمة إلا دليل جلي على ذلك.

كما وقام وفد المكتب بزيارة المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي دام ظله في مكتبه بكربلاء المقدسة وذلك يوم الثلاثاء العشرين من شهر ذي القعدة الحرام 1435 هجرية الموافق 17/9/ 2014 حيث دار الحديث حول وضع العراق ومستقبله وأمنه وكيفية مساعدة النازحين وحل مشاكلهم حيث هجروا قسراً و ظلماً من مناطقهم.

وكذلك دار النقاش حول كيفية الاستفادة من فرصة وجودهم لنشر علوم آل محمد عليهم السلام عبر نشر الكتب الثقافية وعقد دورات تثقيفية للشباب والشابات وللكبار والصغار وكذلك الاستفادة من طاقات الشباب وسبل هدايتهم والبحث عن طرق تساعدهم على الدفاع عن مناطقهم وتحريرها ليتسنى لهم الرجوع اليها.

كذلك دار البحث حول مستقبل العراق الأفضل وأن على الجهات الدينية في العراق بذل جهدها لنشر الثقافة الدينية وتطوير الخدمات المقدمة لأبناء الشعب العراقي من قبل المؤسسات المختلفة.

وفد من المكتب كذلك زار الدكتور فاروق الحبوبي عميد كلية التربية للعلوم الإنسانية في جامعة كربلاء المقدسة وذلك في مكتبه في الجامعة.

ودار الحديث حول دور الكلية في توجيه الطلبة والزي الجامعي والحجاب.

وكذلك دار الحديث حول أفكار ورؤى المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله والإمام الراحل السيد محمد الشيرازي قدس سره.

وقد أكد الدكتور الحبوبي على ضرورة الاستفادة من موسوعة الفقه للسيد الراحل لما لها من أبعاد متعددة في مختلف العلوم وخاصة في العلوم الاجتماعية، وضرورة إدخالها في الجامعات، وعقد مؤتمرات علمية تخصصية لتكشف الكنوز الكامنة في هذه الموسوعة المجهولة قدراً.