أصدر مجمع البحوث الإسلامية في العتبة الرضوية المقدسة الترجمة الإنكليزية لكتاب " تعليم القرآن في السيرة النبوية " وهو الآن موجود في الأسواق.
 أفاد موقع"آسان نيوز" أن هذا الكتاب من تأليف محسن رجبي قدسي، ومهدي فارساني، وحسين مرادي زنجاني، وترجمه إلى اللغة الإنكليزية أحمد رضوياني.
علّم الكتاب أسلوب تدريس لغة القرآن فقدم موضوعا قديما بأسلوب حديث، هادفا إعادة النظر في أساليب تعليم القرآن الكريم وترويجها داخل المجتمعات الإسلامية.
يتميز الكتاب بتعليم لغة القرآن بشكل بسيط، وسهل، ترغب به جميع الفئات العمرية.
 جاء في مقدمة الكتاب: النظر إلى الأساليب الفعلية لتعليم وترويج المعارف القرآنية في العصر الراهن يدل على أن التخطيط والعمل بهذه المهمة المصيرية لم يكن وفقا لتعاليم القرآن وسيرة النبي الأكرم (ص).
ويعتقد المؤلف أن أغلبنا يسعى لتعليم القرآن ونشر مفاهيمه على أفضل شكل وبأقصى قدر ممكن، ولكن بسبب عدم المعرفة بمباني تعليم القرآن في القرآن والسنة النبوية والعقل والإجماع لم نتمكن من الوصول إلى هدفنا المنشود، وبسبب الأساليب غير الصحيحة التي اتبعناها في التعليم غفلنا عن تدبر القرآن وفهمه.
 إن الهدف النهائي من تعليم القرآن في السيرة النبوية هو تعلم لغة القرآن بصفتها لغة عالمية ووسيلة لإيجاد ارتباط بين الله تبارك وتعالى وعباده من أحل توسيع الثقافة القرآنية في العالم، وبالالتفات إلى هذا الهدف فإن الأساليب الفعلية لتعليم ونشر المفاهيم القرآنية غير فاعلة.
 تجدر الإشارة إلى أن هذا الكتاب طبع في 200 نسخة ووضع بين أيدي الباحثين القرآنيين ومحبي الكتب القرآنية.