عقدت العتبة الحسينية اليوم الخميس، مؤتمراً لوفد ضمّ شخصيات سياسة ورجال دين وصحفيين من باكستان، وبحضور إعلاميين وقنوات عراقية لغرض الاطلاع على دور العتبات والمرجعية في حفظ أمن العراق ونشر ثقافة التعايش السلمي ونبذ العنصرية والطائفية.

وقال مستشار رئيس وزراء باكستان حبيب الله بتي إن "الطائفية أصبحت وباءً ولكن يمكن التخلص منها عن طريق التواصل بين رجال الدين ومذاهبهم المختلفة من أجل نزع روح التنازع والاختلاف".

وأوضح بتي إن "ما يذاع عن الخطاب الديني في العراقي ببعض القنوات والإذاعات هو كذب ودعايات وهو مجرد "أكذوبة" يتناولها الأعلام الطائفي". مؤكداً إننا وجدنا عكس ما سمعنا تماماً في زيارتنا للعراق، وجدنا الحب بين العراقيين والتعايش بمحبة بين مختلف الطوائف والأديان.

وتابع إن "الأمام الحسين ليس للشيعة فحسب بل للعالم حيث الكل يؤمن برسالته وتضحياته مهما حاول الإعلام تشويش الرسالة".

وتأتي زيارة الوفد الباكستاني إلى العراق للاطلاع على مشاريع العتبة الحسينية المقدسة وزيارة المراقد المقدسة والمزارات السنية والشيعية، واللقاء ببعض المرجعيات في النجف الأشرف، بغية التقارب بين المذاهب الإسلامية ووحدة المسلمين.

مصطفى احمد باهض

الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة