أبو ظبي - مباشر: أعلن مؤتمر "سايفاي أفريقيا 2018" أن دولة الإمارات تحتل المرتبة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من حيث التكنولوجيا المالية.

وذكر مؤشر "سايفاي أفريقيا 2018"، اليوم الخميس، أن الإمارات تستفيد من ارتفاع معدلات الاستثمار بقطاع التكنولوجيا المالية، في ظل فعالية الإطار القانوني وتوافر التشريعات المنظمة للقطاع، فضلا عن توافر البنية التحتية اللازمة لتكنولوجيا المعلومات، وفقاً لوكالة أنباء الشرق الأوسط "أش أ".

واحتلت دولة الكويت في المرتبة الأولى على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في كل من مؤشرات تأثير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات على بيئة الأعمال ومدى مساهمة التكنولوجيا في الوصول للخدمات، كفاءة الاستخدام الحكومي للتكنولوجيا، ونمو خدمات الدفع الإلكتروني.

جاء ذلك خلال فعاليات مؤتمر التكنولوجيا والابتكار والمجتمع "سايفاي أفريقيا 2018"، والذي يقام بمدينة طنجة المغربية خلال الفترة من 10 إلى 12 مايو الجاري، بتنظيم من وزارة التجارة والصناعة والاستثمار والاقتصاد الرقمي بالمملكة، ومجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، ومركز الدراسات والأبحاث الهندي "ORF".

وكان مؤشر "سايفاي أفريقيا 2018"، قد كشف اليوم أن مصر تحتل المرتبة الأولى بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا، على مستوى مؤشرات معدلات استخدام الأفراد للإنترنت، والنمو السنوي المركب في عدد الشركات العاملة في قطاع تكنولوجيا المعلومات.

 فيما واحتلت المغرب قائمة أسرع 10 مراكز تكنولوجية نمواً في القارة الإفريقية، نتيجة سيطرتها على حصة تصل لـ45% من إجمالي الصادرات التكنولوجية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وقال رئيس مجلس جهة طنجة، تطوان الحسيمة إلياس العماري، أن التكنولوجيا باتت محركاً أساسيا للنمو وخلق الوظائف في القارة الأفريقية التي شهدت خلال الفترة الماضية نمواً متسارعاً أسفر عن قفزة قياسية في عدد مراكز التكنولوجيا لتصل إلى مستوى يبلغ 314 مركزاً تكنولوجيا في 93 مدينة في 42 دولة بالقارة.

وأضاف العماري، أن هناك تطورا تكنولوجيا كبيرا على مستوى العالم حيث تشير بيانات البنك الدولي إلى أن أكثر من 40% من سكان الكوكب لديهم إمكانية الاتصال بالإنترنت، مع دخول مستخدمين جدد إلى الشبكة العالمية يوميا، كما أن 7 أسر من أصل 20، من الأشد فقراً في العالم لديها هاتف محمول.

ولفت، إلى أن التطور التكنولوجي المتسارع في أفريقيا أدى إلى تسابق الشركات العالمية على ضخ استثمارات في بلدان القارة السمراء خصوصا أن سوق تكنولوجيا المعلومات بها لم يتشبع وما زال يحمل فرصا للنمو.

وقدر المشاركون في مؤتمر "سايفاي أفريقيا 2018" حجم سوق تكنولوجيا المعلومات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عند مستوى 60 مليار دولار أمريكي.

وأشاروا، إلى أن هناك حزمة من الدول العربية حققت تقدما في هذا المضمار أبرزها دولة الإمارات العربية المتحدة ومصر في الوقت الذي سجلت فيه التكنولوجيا المالية نموا سنويا مركباً بواقع 4.5% خلال السنوات الـ5 الماضية على مستوى الدول العربية.