دعا المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي، القادة إلى تحمل مسئوليتهم التاريخية في رأب الصدع وجمع العراق وقال: "إن الأحداث الأخيرة دلّت على وجود ثغرات في التواصل بين أبناء الشعب والأجهزة المكلفة بتوفير الخدمات".
وقال في بيان صدر عنه اليوم الجمعة: "إن هذه الثغرات سمحت للبعض باستغلال ضعف الخدمات للقيام بأعمال غير مقبولة وغير حضارية".
وانتقد سماحته ضعف أداء المسئولين عن توفير الخدمات وأضاف: "إن التأخير غير المبرر في تشكيل الحكومة قد يفتح على العراق أبواب جهنم".
وختم حديثه بضرورة التوافق بين المكونات والأطراف وذلك "بالحد من المطالب المبالغ فيها والتراضي بالحلول الوسطية والله المستعان".