حثّ سماحة الشيخ حسن الصفار على الارتقاء بمستوى العلاقات الودية بين أفراد المجتمع بدءا من الأسرة والأصدقاء وصولا إلى سائر البشر من المعارف والغرباء على حد سواء.

جاء ذلك خلال حديث الجمعة 24 جمادى الآخرة 1440هـ الموافق 1 مارس 2019م في مسجد الرسالة بمدينة القطيف شرق السعودية.

وقال الشيخ الصفار ان "المجتمع الذي يتبادل أبناؤه الاهتمام والتقدير فيما بينهم.. تتأكد في نفوس أبنائه روح الانتماء للمجتمع والاعتزاز به مما يعلي شأن هوية المجتمع".

وأضاف القول ان المجتمع إذا احترم بعضه بعضا احترمته المجتمعات الأخرى "أما إذا كانوا يتعاملون فيما بينهم بالمهانة والاحتقار فكيف سيحترمهم الآخرون". 

ان الانسان يحتاج الى الشعور بالاهتمام والاحترام بدءا من الأسرة والمدرسة ثم المحيط الاجتماعي الأوسع. 

ومضى سماحته في القول "ان على الانسان ان يحرص على مقابلة أبناء مجتمعه وسائر البشر بأحسن الأخلاق والآداب وأن يُشعر كل أحد بالاهتمام والتقدير".

وأمام حشد من المصلين قال الشيخ الصفار "إذا احترمت أبناء مجتمعك فأنت بذلك تحترم دينك وثقافتك والهوية المشتركة التي تجمعك بهم". 

ورأى سماحته إن استقبال الآخرين بالبشاشة ومبادرتهم بالتحية وإبداء الاحترام لمنجزاتهم سيترك تأثيره الإيجابي الكبير على نفوسهم فضلا عن ثوابه العظيم عند الله.

وأضاف بأن مقابلة الناس بالبشاشة ربما كان ثوابها ثواب سائر العبادات إن لم يفقها.  

واستغرب سماحته حالة البخل في المشاعر عند بعض الناس الذين لا يكلف الواحد منهم نفسه عناء القاء التحية على راكب مجاور له على الطائرة او الحافلة.

واستطرد محذرا من البخل في المشاعر تجاه أفراد العائلة وسائر الأرحام والأصدقاء وزملاء العمل