عشيّة عيد الله الأكبر، ذكرى عيد الغدير الأغرّ، الذي نصّب فيه رسول الله وخاتم النبيين محمد (صلى الله عليه وآله)، بأمر من الله تعالى، مولانا الإمام أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب (عليه السلام)، وليّاً وإماماً على المسلمين، استذكر سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله)، الذكرى المباركة، مبينا (مدّ ظله) انه لولا اهتمام المعصومين (عليهم السلام) بالحفاظ على بيضة الاسلام، لتم نسفه كبقية الأديان التي تم نسفها، جاء ذلك خلال استقبال سماحته لوفد أئمة المساجد في مدينة مشهد المقدسة في خراسان، اليوم السابع عشر من ذي الحجة الحرام 1440 هـ. 
داعيا السيد الحكيم من الحاضرين ان يشكروا سبحانه تعالى على نعمة الهداية والولاية، وان يحافظوا عليها بمزيد من الاستقامة والايمان والاخلاص لله تعالى، وأن يؤدي كل منهم وظيفته إزاء دينه ومجتمعه، وعدم الخروج عن الخط الذي رسمه أئمة الهدى (عليهم السلام) للمؤمنين.
وفي ختام حديثه المبارك، دعا المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) من الله تبارك وتعالى أن يوفّق الجميع لأداء مسؤوليتهم، وان يرجعوا لديارهم سالمين غانمين، وأن يتقبل زيارتهم، ويجعلها في ميزان حسناتهم، إنه سميع مجيب