خاص توفى المفكر الفرنسي والمترجم والكاتب وأستاذ الفلسفة والعرفان الشيعي البروفيسور كريستين بونو.

وأفادت وكالة بأن المفكر الفرنسي كريستين بونو توفى إثر حادث مروري تعرض له في ساحل العاج إذ سافر إليها لإلقاء المحاضرة وعمل دعوي لشهر محرم.

ولد كريستين بونو يحيى علوي أو يحيى بونو عام 1975 في مدينة فرايبورغ الألمانية من عائلة مسيحية وكاثوليكية.

وعاش حتى سن العاشرة في ألمانيا والجزائر بسبب مهنة أبيه، وثم توجه إلى ستراسبورغ وكما صرح بنفسه كان يحب معرفة الديانات الشرقية، لهذا قام بدراسة المؤلفات في تلك المجالات وسافر مراراً إلى اسبانيا والمغرب وإيطاليا وهولندا وألمانيا.

وتعرف إلى مؤلفات الفيلسوف المسلم الفرنسي رينيه غنون واعتنق الإسلام بتأثير من آثاره عام 1979. ثم درس في فرع اللغة العربية وآدابها والدراسات الإسلامية وتعرف في الجامعة إلى مؤلفات البروفيسور هنري كوربن الذي قام بتعريف العرفان الشيعي للغرب.

كما تشرف بالمذهب الشيعي بإرشاد الصوفي الافريفي وواحد من ورؤساء التيجانية “احمد حمباته” وغيّر اسمه إلى يحيى علوي.

حصل بونو عام 1987 على شهادة البروفيسور اكرجه وناقش أطروحته لنيل الدكتوراه في جامعة السوربون بعنوان “الإلهيات في الآثار الفلسفية والعرفانية لروح الله الامام الخميني”. إذ اختيرت عام 1999 كأفضل دراسة العام.

وقد سافر لإعداد رسالته عام 1991 إلى إيران وحضر دروس الحكيم المتأله آية الله السيد جلال الدين الاشتياني في الفلسفة والعرفان الإسلامي.

وقد عاش في مدينة مشهد لمدة 15 عاماً.

كان يسكن في فرنسا للحصول على شهادة ما بعد الدكتوراه والقيام بدراسات في مجال الحكمة المتعالية لملا صدرا.

وقد قام بترجمة القرآن الكريم وتفسيره باللغة الفرنسية.

نشرت مؤسسة ترجمان الوحي الثقافية (مؤسسة ترجمة القرآن الكريم باللغات الأجنبية) في مدينة قم ترجمته للقرآن. ومن سمات هذه الترجمة أنها ترجمة واضحة إلى جانب تفسير وجيز أضيف إلى معجم ألفاظ القرآن الكريم.

وينقل جثمانه الطاهر لإجراء مراسم التشييع والدفن إلى مدينة مشهد المقدسة.

المصدر

موقع أمة واحدة