وقال اللعيبي، خلال مشاركته في اجتماع الإيكاو، الخاص بتطوير الممرات الجوية بين الشرق الأوسط وأوربا، والمنعقد في باريس، إن ”الوزارة حملت على عاتقها منذ تأسيس الشركة العامة لخدمات الملاحة الجوية على تطوير الممرات الجوية والخدمات الملاحية، لاستيعاب الحركة المتنامية في الأجواء العراقية، وجعل الحركة تتسم بالديناميكية والسلامة العالمية وفقًا لمعايير المنظمات الدولية“.

وأضاف أن ”العراق كان يمتلك ممرين عالميين في سمائه، واليوم أصبح لدينا ثلاثة ممرات عاملة، بالإضافة إلى حصول الموافقة على تقليل المسافة الأفقية للطائرات من (20) ميلًا إلى (10) أميال، والتي تزيد من انسيابية حركة الملاحة ومضاعفاتها“.

وأشار إلى أن ”العراق طالب ومنذ سنوات بافتتاح هذا الممر لكن دون جدوى، إلا أن الخطوات الجدية لوزارة النقل، والعمل بشروط السلامة والأمن الدولي التي تعتمدها منظمة الطيران المدني (lCAO)، كسبت ثقة المنظمات الدولية“.

وشهد معدل المرور عبر الأجواء العراقية ارتفاعًا كبيرًا بعد رفع التحذير من قبل منظمة «أف أي أي»، العام الماضي، وهي إدارة تابعة لوزارة النقل في الولايات المتحدة، مسؤولة عن التنظيم والإشراف على كل جوانب الطيران المدني في الولايات المتحدة.