حصلت الباحثة المصریة، "سماح عزب"، على درجة الدکتوراة بمرتبة الشرف الأولى مع التوصیة بالطبع فی بحث بعنوان "موقف الامام الألوسی من الشیعة من خلال تفسیره روح المعانى فى تفسیر القرآن العظیم والسبع المثانى".

وافادت وكالات الانباء أنه ضمت لجنة المناقشة، مهجة غالب عبد الرحمن، أستاذ التفسیر وعلوم القرآن وعمید کلیة الدراسات الإسلامیة والعربیة للبنات بالقاهرة مناقشاً، وأحمد زغلول صادق، أستاذ التفسیر وعلوم القرآن بکلیة الدراسات الإسلامیة والعربیة للبنات بالقاهرة مشرفاً، المحمدى عبد الرحمن عبد الله أستاذ التفسیر وعلوم القرآن بکلیة الدراسات الإسلامیة والعربیة للبنین مناقشاً، ومریم عبد الحمید محمود، أستاذ التفسیر وعلوم القرآن بکلیة الدراسات الإسلامیة والعربیة للبنات مناقشاً.

وأشارت الباحثة المصریة إلى أن المسلمین تفرقوا إلى فرق عدیدة بالرغم من أمر الله للمسلمین بالتمسک بالوحدة ونبذ الفرقة حیث قال تعالى "واعتصموا بحبل الله جمیعًاً ولا تفرقوا"، غلق مجال الافتراق بتصریح القرآن بکمال الدین لیکون مرجعاً فیما یؤدى إلى النزاع.

وأوضحت الباحثة، أن اختیار موضوع البحث یرجع لمعرفة حقیقة الشیعة ومدى صحة مبادئهم من خلال عرضها على القرآن الکریم مرجعیة الأمة، وبیان مدى صحة انتمائهم للإسلام، ومعرفة مدى الاتفاق بین الشیعة وأهل السنة وإمکانیة التقارب بینهما، وتقدیم عرض موسع لجوانب الخلاف بین الشیعة الإمامیة، وأهل السنة من خلال بیان رأیهما فى تفسیر آیات القرآن الکریم وعدم الاکتفاء ببیان الخلاف بینهما فى الأصول فقط، کما هى عادة أغلب الکتب التى تناولت الحدیث عن الفریقین.