مكتب المرجع الديني آية الله السيد محمد تقي المدرسي

 طالب سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي، دام ظله، الحكومة العراقية والشعب العراقي بتقديم الدعم والإسناد لأبناء الحشد الشعبي وتأمين مستقبلهم، فيما شدد على ضرورة أن تتبنى الحكومة العراقية إعادة تفعيل التصنيع العسكري وتعتمده كمورد لتجهيز الجيش العراقي والقوات الأمنية. 

 وفي جانب من كلمته الأسبوعية التي ألقاها، اليوم الخميس، بحضور حشد من المؤمنين والقيادات العسكرية في مكتبه مدينة كربلاء المقدسة؛ قال سماحته: “على الحكومة العراقية أن تؤمّن مستقبل أبناء الحشد الشعبي وتهتم بهم لأنهم حصن الوطن والدين وقادة العراق الذين نتأمل بهم الخير”.

فيما شدد سماحته على أهمية تفعيل المصانع العسكرية لتجهيز الجيش العراقي وفصائل المقاومة والحشد الشعبي بالسلاح والعدة، مؤكداً ذلك بالقول: “على الحكومة العراقية أن تجتهد وتبذل ما في وسعها لإعادة تفعيل مصانعنا العسكرية والعراقيون قادرون على ذلك ويشهد لهم التاريخ بالصناعة والزراعة، وهم الآن يبدعون في هذه المجالات خارج البلاد”.

وتابع سماحته: “بعد مضي 11 عاماً من التحول والتحرر من قيود الظلم وحتى اليوم يستورد بلدنا كل احتياجاته من الخارج، في حين أن العراق يملك كل مؤهلات الصناعة والزراعة والقوة”.

هذا وأوصى سماحة المرجع المدرسي قيادات الحشد الشعبي بمزيد من الاهتمام بالمقاتلين ووضع البرامج التربوية والتوجيهية لتطويرهم، مشيراً أن الشعب العراقي يتأمل بأن يكون من بين أبناء الحشد الشعبي قادةً لهذا الوطن.

كما أهاب سماحته بالحكومة العراقية والشعب العراقي باتخاذ المشاكل والتحديات السياسية والاقتصادية والعسكرية التي تمر على البلاد؛ وسيلة لإعادة بناء الحضارة العراقية التي كانت من أولى الحضارات وأعرقها، داعياً إلى مواجهة هذه التحديات بالروح الوثابة التي واجه بها النبي (ص) وأهل بيته وصحبه التحديات والمشاكل آنذاك.